ما سبب العداء منذ الحرب العالمية الثانية وحتى اليوم؟

سر العداوة بين الأهلي والزمالك.. "حجازي" كلمة السر

طباعة

الخميس , 26 إبريل 2018 - 02:08 مساءٍ

فريق حسين حجازي
فريق حسين حجازي

 

لم تكن المنافسة الكروية فقط هي سر العداء بين الأهلي والزمالك، والتي بدورها انعكست على جمهور الفريقين.

 

بداية الصراع ليست وليدة الهزائم والمكاسب في “الماتشات” ولقاءات القمة بين الفريقين فقط، بل يرجع تاريخها إلى عام 1914، إبان نشوب الحرب العالمية الثانية، إثر قرار اللاعب حسين بك حجازي تكوين فريق كرة قدم مصري عقب عودته من إنجلترا.

 

بوابة الديوان” تسرد لكم تفاصيل العداء بين الفريقين الأهم في مصر، الأهلي والزمالك.

 

 

بدأ حجازي بتكوين فريق عام 1915 ليتحدي به الفرق الإنجليزية، وسمي فريقه "حجازي إيلفين" أو حجازي 11، وضم الفريق كل من: حسين منصور لحراسة المرمي والظهير ين محمد حسنين زوبة ويوسف وهبة وخط الدفاع عبد الحميد محرم، والدكتور محمد أباظة وحسن علوبة ويوسف محمد وعبد الفتاح طاهر، ومحمد جبر وسعيد المهندس.

 

 

خاض حجازي أول مباراة ضد الفريق الإنجليزي المكون من بعض جنود الاحتلال بقيادة "ستانلي" والذي سمي فريقه بـ "ستانلي تيم"، وكانت المباراة حول رهان قدرة "10 جنيهات" لمن يفوز، وكان الفوز حليف فريق حجازي.

 

 

تم عمل رهان أخر ولكن هذه المرة بمبلغ "180 جنيهاً" وهو مبلغ كبير فى ذلك الوقت، وكانت المفاجأة فوز فريق حجازي مرة ثانية، وتوالى الفوز للفريق بشكل ملحوظ للعالم.

 

 قاد حجازى فريقة في كل الأماكن، بالشوارع والميادين والأندية، وكان من ضمنها نادي الأهلي والسكة الحديد، كما لعب الفريق في جميع محافظات مصر.

 

 

عام 1914 بدأت أول مباراة بين فريق الجيش البريطاني، والمنتخب المصري الذي كان يقوده في ذلك الوقت "إبراهيم علام" و ضم كل من:

 محمود مرعي و طه فرغلي ومحمد السيد و محمود بسيوني وعلي الحسيني وأحمد قدري وحسن فوزي و أحمد خلوصي و يوسف محمد وكامل عبد ربه و نيقولا عرقجي.

 

 

وحقق الفريق المصري الفوز 3-1، الأمر الذي أثار غيرة “حجازي”، الذي كان يتعامل أن فريقه هو "فريق مصر المختار"، معتقداً أن الانتصار يحق فقط لفريق "حجازي إيلفن".

 

فطلب خوض مباراة مع الفريق البريطاني، وبالفعل حقق فوزاً 4 /2 ، ولعب مباراة أخري مع فريق الجيش الإنجليزي وفاز، مما لفت أنظار اتحاد الكرة إلي هذين الفريقين المصريين.

 

فريق حجازي إيلفن

 

قرر حجازي الانضمام عام 1917 إلي فريق الأهلي مكوناً فريقه الخاص، أما إبراهيم علام فانتقل إلي فريق الزمالك "المختلط"، ومن هنا كانت بداية المنافسة بين الفريقين الذين لا يقهروا، وأقيمت أول مبارتين وديتين بين الفريقين في الملعب المختلط بشارع فؤاد، وحقق الأهلي فوز 1 / صفر.

 

 

استمر حجازي لمدة عامان في الناي الأهلي ثم قرر أن يلتحق بنادي الزمالك عام 1919 دون إبداء السبب، وأصبح الفريق أقوي بوجود حجازي فيه، وفي عام 1924 عاد حجازي للأهلي وترك الزمالك لعدم وجود مكان للعب البلياردو والبريدج في المقر الجديد الذي انتقلت إليه الفرقة، وهبط مستوي فريق الزمالك في ذلك الوقت بعد غياب حجازي عنهم.

 

 

ثم عاد حجازي مره أخري للزمالك بعد أن تم إيقافه عندما لم يتسلم لاعبي الأهلي ميداليات المركز الثاني من الفريق "صادق باشا يحي" كبير مندوب الملك في ذلك الوقت بعد هزيمة الأهلي أمام الترسانة، وهو يعتبر إهانه للملك.

 

 

وكان حسين حجازي هو الشرارة التي أشعلت المنافسة بين الفريقين والجمهور أيضا منذ بداية الحرب العالمية الثانية.

 

اقرأ أيضاً:

قصة أميرة.. من جنبات القصر لغيابات الفقر

صور| "سكه ماشيه وعمر ماشي.. لسه أجمل يوم مجاشى"

حكاية عم عرفه السواق وباكو شاي الشيخ الشريب

صور| "ضحكة" أهل الريف..تمايلت علي كلمات الخال و ارتوت بماء السواقي

صور| جمهور "الست" تسلطنوا على صوتها وتحولت إلى "كيف" لآذانهم

 

  • درجات الحرارة
    • 22 - 36 °C

    • سرعه الرياح :22.53
    اسعار العملات
    • دولار أمريكى :
    • يورو :
    • ريال سعودي :
  • هل ترى أن خروج الفراعنة من المونديال "مشرف"؟

    نعم
    14.285714285714%
    لا
    85.714285714286%