حراجي القط.. حكاية قصيدة "مشوار الكفاح"

طباعة

الأربعاء , 02 مايو 2018 - 12:20 مساءٍ

عبد الرحمن الأبنودى
عبد الرحمن الأبنودى

رسائل حراجي القط لزوجته فاطنه أحمد عبدالغفار" واحدة من أشهر الملاحم الشعبية، التى وردت فى الشعر العامي، لترسم الكلمات لوحة فنية تجسد مشوار كفاح العامل المصري البسيط في بناء السد العالى، المشروع المصري الأضخم في القرن العشرين.

 

ففي رائعة عبد الرحمن الأبنودي ديوان “جوابات حراجى القط”، سطر الخال مراحل بناء السد عبر شخصية حراجى القط وزوجته فاطنه، والتي صور من خلالها حكايات العمال الذين بنوا السد، والتحولات التي شهدتها حياة المصريين في هذه الفترة ذات الأحداث الكثيرة، لتضفي عليها لهجته الصعيدية، مذاقا فنيا، ووقعا مؤثرا فى نفوس الجماهير.

 

 

رسايل حراجي القط

 

وهو من بين الدواوين التى كانت لها قصة مع الأبنودي، فكانت في البداية مخطوطات كتبها أثناء وجوده فى بناء السد العالى، لكن لم يكتب لها الخروج إلى النور، فتمت مصادرة تلك الأوراق من جانب السلطات آنذاك، في ضوء اعتقاله عام 1966 بتهمة الانضمام لأحد التنظيمات الشيوعية، إلا أنه بعد خروجه شرع فى كتاباته الديوان مرة أخري ليتم نشره، ويحظي بانتشار واسع وقبول لدي الجماهير.

 

وفي خضم الأحداث، ينزح حراجى بطل الحكايات من قريته، سعيا وراء الرزق ليتحول من فلاح بسيط يعمل بالأجرة في بلدته بالصعيد، إلى عامل فى مشروع السد العالى بأسوان، لتأتي جواباته لزوجته فى خمس عشرة رسالة متبادلة، ليقص عليها فيها مشاهداته وانطباعاته عن أسوان، والتحولات التى تشهدها حياته، وتفتح مداركه على مناحي عديد، عبر رحلة عمله، فيتحدث عن الغربة وما يرافقها من أحوال، من خلال الخطابات ذات المعني العميق، والأسلوب البسيط.

 

 

وشكل حرص الزوجة الريفية على معرفة المزيد عن الأشياء المجهولة التى شاهدها زوجها، دافعا لإثارة الحكى لدى حراجي، فأظهر الديوان الكثير من الملامح المخفية عن حياة الريف، وتعرضت القصيدة لمناقشة العديد من الأمور المسكوت عنها، مثل: قضية عمل المرأة، فنظرة الرجل للمرأة التى تعمل  مخيفة لفاطنه، فهى تخشى أن توصد الأبواب فى وجهها لخروجها عن التقاليد المتعارف عليها آنذاك، إلا أنها تحتج على وضع المرأة فى الريف، واستحواذ الرجل على حق العمل، ليصيغ الأبنودي كل ذلك في قالب شعرى سهل وممتع.

 

 فنجح الأبنودي في أن يثير العديد من القضايا التي تشغل المجتمع آنذاك، ومنها قضايا المرأة التي طرحتها “فاطنه”، ففتح السد، وآفاق الحياة الجديدة المجال واسعا لإثارة الحكي والمراسلات، بين الزوجين، لتفيض حكايات حراجي عن مشاهداته، في صورة يرسمها الخال بالأبيات الشعرية.

 

جوابات الأسطي حراجي القط كاملة

 

 

اقرأ أيضاً:

 

قصة أميرة.. من جنبات القصر لغيابات الفقر

 

من اليوسفي لـ "النوبارية".. بصمات الأرمن في مصر

  • درجات الحرارة
    • 22 - 36 °C

    • سرعه الرياح :22.53
    اسعار العملات
    • دولار أمريكى :
    • يورو :
    • ريال سعودي :
  • هل ترى أن خروج الفراعنة من المونديال "مشرف"؟

    نعم
    14.285714285714%
    لا
    85.714285714286%