حكاية الفلوس في مصر.. من السحتوت لـ الجنيه

طباعة

الأربعاء , 16 مايو 2018 - 01:42 مساءٍ

حكاية الفلوس في مصر.. من السحتوت لـ الجنيه
حكاية الفلوس في مصر.. من السحتوت لـ الجنيه

 

هناك الكثير من المصطلحات النقدية التي لايعرفها أبناء الجيل الحالي، ويستغرب البعض حين يعرف قيمة هذة النقود عندما يسمع مصطلح مثل السحتوت أو المليم في الأفلام الأبيض وأسود، ولا يدرك أن تلك المسميات كانت يوما ما تمثل ثروة لمن يمتلكها.

 

وظهرت أول عملة حملت قيمة الجنيه المصري في العام 1836، كبديلاً للذهب والفضة التي كان يتعامل بها الأفراد وقتها.

 

كان الجنيه المصري وقتها ذو قيمة كبيرة بل تكاد تكون هي الأكبر في المنطقة، وترجع تسميته بـ "الجنيه" للاحتلال البريطاني، لأن عملة إنجلترا وقتها كانت هي الجنيه الذي سمي فيما بعد بالجنيه الإسترليني.



بوابة الديوان  تستعرض لكم حكاية الفلوس ومراحل تطور  العملات المصرية منذ صدور أول عملة نقدية وحتى ظهور الجنيه.

 

 

 حكاية الفلوس.. من السحتوت للجنيه

 

1 - السحتوت:

 

 عملة قيمتها ربع مليم أي أن الجنيه يساوى 4000 سحتوت، ودونت عليه عبارة من ربع عشرالقرش، وكان اللفظ مستخدم في سوريا وفلسطين.

 

2 - المليم:

 

جاء من الكلمة الفرنسية  Millieme

 

بمعنى جزء من ألف، وكان الألف مليم يساووا جنيه مصري، وأول مليم مصرى تم سكه فى عهد السلطان حسين كامل سنة 1917ميلادية.

 

3 - النكله:

 

 كانت تساوي مليمان أي 8 سحتوت، وجاءت الكلمة الانجليزية nickel ومعناها النيكل الانجليزى -( الربع قرش ).

 

مليمان ونصف المليم تساوى 10 سحتوت.

 

حكاية الفلوس.. من السحتوت للجنيه

4 - التعريفة:

 

خمسة مليمات وتأتي من الكلمة الانجليزية tariff ومعناها الاجرة، حيث كانت أجرة موحدة لركوب الأتوبيس لأي مكان في مصر.

 

5 - الصاغ:

 

أصله تركي، ومعناه “سليم” وكان يسمى القرش السليم قرش صاغ.

 

 

حكاية الفلوس.. من السحتوت للجنيه

6 - النص فرنك:

 

هو القطعة المعدنية الفضية اللتي  قيمتها قرشين لأن الفرنك الفرنسى وقتها كان قيمته 4 قروش.

 

7 - الشلن:

 

 في الاصل عملة إنجليزية، فالريال المصرى كان 20 قرشاً وكان يساوى 4 شلنات انجليزى shilling.

 

أي أن كل 5 قروش مصرى تساوى شلن انجليزي.

 

8 - البريزة:

 

توازي عشرة قروش، وسميت بهذا الاسم حين طلب الوالي محمد سعيد باشا (1854-1863م) من "المسيو براناي" في باريس عام 1862م صك عملة مصرية جديدة تحمل اسمه وتاريخ ضربها ، ولكن مات الوالي سعيد باشا قبل وصول العملة لمصر.

 

حكاية الفلوس المصرية

 وتولى الحكم الخديوي إسماعيل عام (1863- 1879م) الذي رفض استخدامها تقربا للسلطان العثماني (عبد العزيز) حيث أنها لم تحمل اسم السلطان، وأعيد ضربها مع إضافة اسم السلطان وتاريخ توليه الخلافة ، فلما تداولها المصريون أطلقوا عليها "الباريزة" نسبة إلى أنها ضربت في باريس.

 

 

 

9 - الريال:

 

يعرف الاسم منذ أيام الأساطيل الاسبانية اللى كانت تحضر الريال الاسبانى للدول العربية ومعنى كلمة ريال “ملكي” وأطلقه المصريين على القطعة الفضة التي تساوي 20 قرش.

 

10 - الجنيه:

 

كلمة ليست عربية وإنما هي إنجليزية لعملة إنجلترا التي كانت متداولة بها منذ أربعمائة عام مضت وهي Guinea،  ، ومع أن الجنيه الإنجليزي كان غير مستخدم عند إصدار الجنيه المصري، إلا أنه كان مساويا له تقريباً من حيث الوزن، وأول سكة للجنيه كانت فى عهد محمد على باشا.

 

الفلوس المصرية وتطورها

 

اقرأ أيضاً:

 

حكاية سميحة توفيق.. من الرقص لـ حريم البلاط الملكي

 

صور| Cairo HA-300.. حكاية أول طائرة مصرية

 

حكاية عم عرفه السواق وباكو شاي الشيخ الشريب

  • درجات الحرارة
    • 22 - 40 °C

    • سرعه الرياح :22.53
    اسعار العملات
    • دولار أمريكى :
    • يورو :
    • ريال سعودي :
  • هل تتوقع تغيير أحداث "اختفاء" بظهور محمد ممدوح؟

    نعم
    66.6666666667%
    لا
    33.3333333333%